ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 

         :: نرحب جميعاً بالعضو الجديد يارا محمد ( الكاتب : أمـيـرة إلـورد )       :: شركة تنظيف شقق بالمدينة المنورة 0505547330 مروج المدينة ( الكاتب : يارا محمد )       :: بعض فوائد الصيام ( الكاتب : الشاهين )       :: الصيامُ عبادةٌ وصِحّة ( الكاتب : الشاهين )       :: الصيام تدريب على مراقبة الله عز وجل ( الكاتب : الشاهين )      

 

فعاليات احساس الورد
                  



العودة   منتديات احساس الورد > ۩۞۩{ القسم الاسلامي }۩۞۩ > ورد القرآن الكريم وعلوومه

الملاحظات

1 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-10-2018, 04:06 AM
نزف القلم متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 281
 تاريخ التسجيل : Oct 2017
 فترة الأقامة : 230 يوم
 أخر زيارة : اليوم (04:56 PM)
 المشاركات : 3,843 [ + ]
 التقييم : 1379
 معدل التقييم : نزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud ofنزف القلم has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

rfd لمحات من التوجيه اللغوي للقراءات السبع في سورة الصف



Cant See Images

لمحات من التوجيه اللغوي للقراءات السبع
في سورة الصف

هذه لمحاتٌ سريعةٌ لتوجيه القراءات السبع الواردة في سورة الصف، مع محاولة ربطها بالمستوى اللغوي الذي تنتمي إليه:
1- قال تعالى: ﴿ وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ ﴾ [الصف: 6].
قرأ حمزة والكسائيُّ: ﴿ سَاحِرٌ ﴾ بأَلِفٍ بعد السين، وقَرأ الباقون: ﴿ سِحْرٌ ﴾ بغير ألف بعد السين[1].
التوجيه:
مَن قَرَأ: ﴿ سِحْرٌ ﴾ فهو مصدرٌ، أشاروا به إلى ما جاء به النبيُّ صلى الله عليه وسلم في زَعْمِهم، والمعنى: إن الذي جئتَ به هو السحرُ، وقد يؤيد هذه القراءةَ السياقُ الجزئي السابق في كلمة (بالبينات) التي يَرَوْنها سحرًا، "ويجوز أن تكونَ الإشارةُ إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وفي الكلام تقديرُ حذفِ مضافٍ؛ أي: إِنْ هذا إلا ذو سحر، فيكون مثل القراءة بالألف"[2].
ومَن قَرَأَ: ﴿ سَاحِرٌ ﴾ فهو اسم فاعل، أشاروا به إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم نفسه - في نظرهم - والمعنى على ذلك: نرى مَن جاء بهذا ساحرًا، وقد يُؤيِّد هذه القراءةَ أيضًا السياقُ الجزئي السابق في ضمير الفاعل المستتر في قوله: (جاءهم)، العائد إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم، الموصوف عندهم بهذا الوصف، "ويجوز أن يكون ﴿ سَاحِرٌ ﴾ بمعنى سحر؛ لأن الاسم قد يقع موضعَ المصدر؛ كقولهم: عائذًا بالله من شرِّها؛ أي: عياذًا، فتكون القراءة بالألف كالقراءةِ بغير ألف، وكان أبو عمرو يقول: "إذا كان بعده (مبين) فهو سحر، وإذا كان بعده (عليم) فهو ساحر، والمُبِين يصلح للسحر وللساحر، فلا حجَّة له في ذلك، فأما (عليم)، فلا يكون إلا للساحر، فهو صحيح"[3].
والمعنى قريبٌ في القراءتين، فإذا وصفوا النبي صلى الله عليه وسلم بالساحر، فما جاء به - في اعتقادهم - سحر، وإذا وصَفُوا ما جاء به بالسحر، فهو عندهم ساحر.
ويَنتَمِي هذا الاختلاف إلى المستوي الصرفي، وعلى وجه التحديد الاختلاف بين المصدر واسم الفاعل.
2- قال تعالى: ﴿ يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ﴾ [الآية: 8].
قرأ ابن كثير وحفص عن عاصم وحمزة والكسائي ﴿ مُتِمُّ ﴾ بغير تنوين، و﴿ نُورِهِ ﴾ بالخفض.
وقرأ الباقون: ﴿ مُتِمٌّ ﴾ بالتنوين، و﴿ نُورَهِ ﴾ بالنصب[4].
التوجيه:
مَن قرَأ: ﴿ مُتِمٌّ نُورَهُ ﴾ فعلى أن ﴿ مُتِمٌّ ﴾ اسم فاعل مِن (أتَمَّ)، يدل على الحال والاستقبال، وإذا كان كذلك، فالأصل فيه أن يعمل عملَ فعله، فيرفع فاعلًا - وهو هنا ضمير مستتر تقديره: هو، يعود على الله عز وجل - وينصب مفعولًا، وهو هنا ﴿ نُورَهُ ﴾، وتقدير الكلام: ويُتِمُّ اللهُ نورَهُ.
ومَن قرأ: ﴿ مُتِمُّ نُورِهِ ﴾ فعلى أن ﴿ مُتِمُّ ﴾ مضافٌ، ونوره مضافٌ إليه مجرور بالكسرة، ويبدو أنه يدل على المُضِيِّ، لا على الحال والاستقبال.
وإلى مِثْل هذا الاختلاف في المعنى ذهب ابنُ السَّرَّاجِ في قوله: تَقولُ: هذا ضاربٌ زيدًا، إذا أردتَ بضاربٍ ما أنتَ فيه، أوِ المُسْتَقْبَلَ؛ كمَعْنَى الفِعْلِ المضارع له، فإذا قلتَ: هذا ضاربُ زيدٍ، تُرِيدُ به مَعْنَى المُضِيِّ، فهو بمَعْنَى غلامِ زَيْدٍ، لم يَجُزْ فيه إلا هذا؛ يَعْنِي: الإضافةَ والخَفْضَ"[5].
والاختلاف هنا ينتمي إلى المستوى النَّحْوي، الإضافة والتنوين.
3- قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾ [الآية: 10]
قرأ ابن عامر: ﴿ تُنَجِّيكُمْ ﴾ بتشديد الجيم، وقرأ الباقون: ﴿ تُنْجِيكُمْ ﴾ بتخفيف الجيم[6].
التوجيه:
مَن قرأ: ﴿ تُنْجِيكُمْ ﴾ فهو مِن (أنجى يُنجي) الثلاثي المزيد بحرف عن طريق الهمزة، ومثلُه في القرآن قوله: ﴿ فَأَنْجَاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ ﴾ [العنكبوت من الآية: 24].
ومَن قرأ: ﴿ تُنَجِّيكُمْ ﴾ فهو مِن (نَجَّى يُنَجِّي)، الثلاثي المزيد بحرف عن طريق تضعيف العين، وفي التشديد معنى التكثير، ومثلُه في القرآن قولُه تعالى: ﴿ وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ﴾ [فصلت: 18].
وقال أبو منصور الأزهري: "هما لغتان، نجَّيتُه وأَنْجيتُه بمعنًى واحد"[7]، ولا أراني أذهَبُ إلى ذلك؛ لأن زيادةَ المبنى توازيها زيادةٌ في المعنى، إلا إذا كان مقصودُه المعنى العام للفعلينِ.
والاختلاف ينتمي إلى المستوى الصرفي، وتحديدًا اختلاف الأبنية الصرفية / ما بين الأفعال المزيدة.
4- قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآَمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ ﴾ [الآية: 14].
قرأ الكوفيون وابن عامر: ﴿ كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ ﴾ بغير تنوينٍ ولا لام.
وقرأ الباقون: ﴿ كُونُوا أَنْصَارًا لِلَّهِ ﴾ بالتنوين وجرِّ اسم اللهِ بلامٍ[8].
التوجيه:
مَن قَرَأَ: ﴿ كُونُوا أَنْصَارَ اللهِ ﴾،فعلى معنى أنهم أنصارٌ لله بالفعل، لكنه يريد منهم أن يُداوِموا على ذلك، وهو مثل قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا آَمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ﴾ [النساء من الآية: 136]، فأمرهم بالاستمرار على إيمانهم والمحافظة عليه، ويُؤيِّد هذا المعنى قراءةُ عبدِالله بن مسعودٍ: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أنتم أَنْصَارُ اللَّهِ ﴾[9].
ومَن قرأ ﴿ كُونُوا أَنْصَارًا اللَّهِ ﴾،فهو أمرٌ لهم بأن يكونوا كذلك، وفي ذلك دلالةٌ على أنهم قبل الأمر لم يكونوا كذلك.
[1] ينظر: التيسير في القراءات السبع (171).
[2] الكشف (1 /421).
[3] السابق الصفحة نفسها.
[4] ينظر: التيسير في القراءات السبع (171).
[5] الأصول في النحو (1 /125)، لابن السراج، تحقيق: د. عبدالحسين الفتلي، مؤسسة الرسالة، ط ثالثة 1417هـ 1996م.
[6] ينظر: التيسير في القراءات السبع (171).
[7] معاني القراءات (489).
[8] ينظر: التيسير في القراءات السبع (171).
[9] ينظر: مختصر في شواذ القرآن من كتاب البديع (156)؛ لابن خالويه، مكتبة المتنبي - القاهرة.

الآلوكة

الموضوع الأصلي: Cant See Links || الكاتب: Cant See Links || المصدر: Cant See Links
Cant See Links

كلمات البحث

احساس ،العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات ،تصاميم






رد مع اقتباس
قديم 05-10-2018, 02:37 PM   #2


الصورة الرمزية غرام الورد
غرام الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5
 تاريخ التسجيل :  Jan 2017
 أخر زيارة : 05-10-2018 (03:21 PM)
 المشاركات : 3,233 [ + ]
 التقييم :  10
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 
مزاجي:
لوني المفضل : Darksalmon
افتراضي



سسلمت أناملك على طرحك
‎‏‎الله يعطيك العاافيه
‎‏‎لك جنائن الورد وأصدق الود
‎‏‎ربي مايحرمنا من روعة ابداعك
‎‏‎دام عطائك تقديري لك


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

لمحات من التوجيه اللغوي للقراءات السبع في سورة الصف

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



تصميم إحساس ديزاين لخدمات التصميم و الدعم الفنى

الساعة الآن 06:30 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى 

a.d - i.s.s.w